التخطي إلى المحتوى الرئيسي

حكم رمي الكتب المدرسية والجرائد في النفايات

حكم رمي الكتب المدرسية والجرائد في النفايات

هل يجوز رمي الكتب المدرسية والجرائد في النفايات علماً بأن البلدية تقوم بإحراق جميع النفايات، وعلماً بأننا نضعها في كيس لوحدها حتى لا تختلط مع النفايات الأخرى؟ فإن لم يكن ذلك، فماذا نفعل؟ علماً بأن الكتب تحوي آيات وأحاديث، أفيدونا ووجهونا بذلك مأجورين.

الجواب للشيخ ابن عثيمين رحمه الله:
من المعلوم أن كلام الله عز وجل، وكلام رسوله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - كلام شريف نفيس، يجب العناية به ويجب تعظيمه، ولا يحل أن يلقى في القاذورات والأشياء النجسة مهما كان الأمر. لكن في بعض البلاد نرى أن بعض البلديات وفقهم الله يضعون صندوقاً خاصاً للصحف والمجلات والكتب، فإذا حصل مثل هذا فهو خير، فمن كان عنده شيء زائد من الكتب، فإنه يذهب به إلى هذا الصندوق المعين، ويكون قد أدى ما عليه، والمسؤولية بعد وضعها في هذا الصندوق على البلدية، والبلدية تكون مشكورة إذا فعلت ذلك، ومأجورة عند الله عز وجل. أما الصناديق العادية التي يلقى فيها القذر والأنتان وغيرها من الأشياء المستقذرة، فلا يمكن أن يوضع فيها كلام الله وكلام رسوله عليه الصلاة والسلام. لكن إذا كان عمال البلدية عندهم فهم ووعي وجعلته في كيس ووضعته وحده إلى جنب الصندوق حتى يعرف العمال أنه لا يدخل مع النفايات الأخرى، فهذا أرجو ألا يكون به بأس. وإلا بأن تخشى أن يكون العمال ليس عندهم علم كما هو الغالب في عمال البلديات، فإنك تبقيه عندك في البيت، فإذا خرجت إلى البر يوماً من الأيام اخرج به معك وأحرقه وادفنه. هذا بالنسبة للقرآن الكريم والأحاديث الشريفة، أما بقية الجرائد وغيرها فلا حرج أن تجعلها مع ما تأخذه البلدية.

المصدر: الموقع الرسمي للشيخ ابن عثيمين رحمه الله
http://binothaimeen.net/content/11085


رابط للفيديو
https://safeshare.tv/x/bMkb2cGSW2A

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

من روائع الشعر العربي الفصيح

صور قديمة ونادرة من طرابلس الشام (شمال لبنان)

English Islamic ebooks