التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

ان مع العسر يسرا

فإِنَّ مَعَ العُسْرِ يُسْرًا (5) إِنَّ مَعَ العُسْرِ يُسْرًا (6) (سورة الشرح)
قال السعدي - رحمه الله - في تفسيره:
بشارة عظيمة أنه كلما وجد عسر وصعوبة، فإن اليسر يقارنه ويصاحبه، حتى لو دخل العسر جحر ضب لدخل عليه اليسر فأخرجه، كما قال تعالى: {سَيَجْعَلُ اللهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا} وكما قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((وإن الفرج مع الكرب، وإن مع العسر يسرًا)).
وتعريف "العسر" في الآيتين، يدل على أنه واحد، وتنكير "اليسر" يدل على تكراره، فلن يغلب عسر يسرين.
وفي تعريفه بالألف واللام، الدالة على الاستغراق والعموم يدل على أن كل عسر، وإن بلغ من الصعوبة ما بلغ، فإنه في آخره التيسير ملازم له.

الدعاء لأخيك المسلم بظهر الغيب

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((مَا مِنْ عَبْدٍ مُسْلِمٍ يَدْعُو لأَخِيهِ بِظهْرِ الغيْبِ إِلاَّ قال المَلَكُ: وَلكَ بِمِثْلٍ)) حديث صحيح رواه الامام مسلم

فضل الصيام

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:  ((من صام يومًا في سبيل الله، باعد الله وجهه عن النار سبعين خريفًا))  رواه البخاري ومسلم 

تحذير من إلقاء الأوراق التي فيه ذكر الله

قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: أنصح إخواني الذين يلقون هذه الأوراق أن يتفقدوها قبل إلقائها، فإذا وجدوا فيها آية أو حديثًا عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - أمسكوا بها وأحرقوها، والنار تأكل ما وُضِع فيها، وأن لا يتهاونوا في هذا الأمر.
(فتاوى نور على الدرب ج2 ص138)

فتاوى للشيخ ابن عثيمين حول تعظيم اسم الله وحفظه من الامتهان
http://www.ajurry.com/vb/showthread.php?t=47863


ارجع فصل فإنك لم تصل

عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل المسجد، فدخل رجل فصلى ثم جاء فسلم على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فرد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - السلام قال: ((ارجع فصَلِّ فإنك لم تُصَلِّ)). فرجع الرجل فصلى كما كان صلى ثم جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فسلم عليه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((وعليك السلام)) ثم قال: ((ارجع فصَلِّ فإنك لم تُصَلِّ)). حتى فعل ذلك ثلاث مرات، فقال الرجل: والذي بعثك بالحق، ما أحسن غير هذا، علمني. قال: ((إذا قمت إلى الصلاة فكبر ثم اقرأ ما تيسر معك من القرآن، ثم اركع حتى تطمئن راكعاً، ثم ارفع حتى تعتدل قائماً، ثم اسجد حتى تطمئن ساجداً، ثم ارفع حتى تطمئن جالساً، ثم افعل ذلك في صلاتك كلها)) رواه البخاري ومسلم، واللفظ لمسلم
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
((أسوأ الناس سرقة: الذي يسرق من صلاته، لا يتم ركوعها ولا سجودها ولا خشوعها))
رواه أحمد (5/310) والحاكم (1/229) ، وصححه الألباني في صحيح الجامع (986)


رأى حذيفة - رضي الله عنه - رَجُلاً لا يُتِمُّ الرُّكُوعَ والسُّجُودَ، قال: ما صَلَّيْتَ، وَلوْ مُتَّ مُتَّ على غيْرِ الفِطْرَةِ الَّتِي فطَرَ…

المرض والأذى يحط الله به الخطايا

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ما مِنْ مُسلِمٍ يُصيبُهُ أذًى مرضٌ فما سِواهُ إلا حَطَّ اللهُ سَيِّئاتِهِ كما تحُطُّ الشجرةُ وَرَقها))  رواه البخاري

من اسباب التوبة والاستقامة عليها

قال الشيخ ابن باز رحمه الله:

من أسباب التوبة: الضراعة إلى الله سبحانه وسؤاله الهداية والتوفيق، وأن يُمَنَّ عليك بالتوبة، وهو القائل سبحانه: ((ادْعُونِي أَسْتجِبْ لكُم))، وهو القائل عز وجل: ((وَإِذا سألكَ عِبادِي عَنِّي فإِنِّي قرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذا دَعانِ))
ومن أسباب التوبة أيضاً والاستقامة عليها: صحبة الأخيار والتأسي بهم في أعمالهم الصالحة، والبعد عن صحبة الأشرار، وقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل))

http://www.binbaz.org.sa/fatawa/298

تحية المسجد

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
((إذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس حتى يُصلِّيَ ركعتين)) رواه البخاري ومسلم

لا بد من تحريك اللسان والشفتين عند القراءة في الصلاة والأذكار

نقل ابن رشد في "البيان والتحصيل" (490/1) عن الإمام مالك أنه سئل عن الذي يقرأ في الصلاة، لا يُسْمِعُ أحداً ولا نفسَه ولا يحرك به لساناً. فقال: "ليست هذه قراءة، وإنما القراءة ما حرك له اللسان"

قال الإمام النووي في مقدمة كتابه الأذكار (45): «اعلم أن الأذكار المشروعة في الصلاة وغيرها -واجبة كانت أو مستحبة- لا يُحسبُ شيء منها ولا يُعتدُّ به حتى يتلفظ به، بحيثُ يُسمعُ نفسه إذا كان صحيح السمع لا عارض له»

من كان كثير الذنوب و اراد ان يحطها الله عنه بغير تعب

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((الملائكة تصلي على أحدكم ما دام في مصلاه الذي صلى فيه، ما لم يُحْدِث، تقول: اللهم اغفر له، اللهم ارحمه)) رواه البخاري ومسلم، واللفظ للبخاري 445

قال ابن بطال - رحمه الله - في شرح الحديث: فمن كان كثير الذنوب وأراد أن يحطها الله عنه بغير تعب، فليغتنم ملازمة مكان مصلاه بعد الصلاة، ليستكثر من دعاء الملائكة واستغفارهم له، فهو مرجو إجابته... (شرح صحيح البخاري لابن بطال ج2 ص95 - الطبعة الثانية لمكتبة الرشد)

ممن نأخذ العلم والفتوى

ممن نأخذ العلم والفتوى وما هي صفات أهل العلم وأهل الإفتاء؟

الجواب للشيخ صالح الفوزان:
تأخذون العلم عن العلماء، اما في المساجد إذا كانوا يجلسون في المساجد، أو بالدارسة النظامية في المدارس والمعاهد والكليات. تأخذونه عن العلماء، وﻻ تأخذون العلم عن الجُهال أو تأخذونه من اﻷوراق والمطالعة والكتب هذا ليس بأخذٍ للعلم وهذا ربما يجر إلى خلاف المقصود وربما تفهمُ خطأ أو تقرأ في كتاب فيه شر وفيه شُبه فيتسبب ذلك في تلويث فكرك. فعليك أن تتصل بالعلماء دائمًا وأبدًا، في المساجد وفي المدارس وفي دور العلم. والذين تُأخذ عنهم الفتوى معلومون عند الناس، فالفتاوى العامة هذهِ يُرجع فيها إلى دار الإفتاء، وأما الفتاوى الفردية فهذه تُأخذ عن من تثقُ بعلمه ودينه. 

http://alfawzan.af.org.sa/node/16136


حكم رمي الكتب المدرسية والجرائد في النفايات

هل يجوز رمي الكتب المدرسية والجرائد في النفايات علماً بأن البلدية تقوم بإحراق جميع النفايات، وعلماً بأننا نضعها في كيس لوحدها حتى لا تختلط مع النفايات الأخرى؟ فإن لم يكن ذلك، فماذا نفعل؟ علماً بأن الكتب تحوي آيات وأحاديث، أفيدونا ووجهونا بذلك مأجورين.

الجواب للشيخ ابن عثيمين رحمه الله:
من المعلوم أن كلام الله عز وجل، وكلام رسوله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - كلام شريف نفيس، يجب العناية به ويجب تعظيمه، ولا يحل أن يلقى في القاذورات والأشياء النجسة مهما كان الأمر. لكن في بعض البلاد نرى أن بعض البلديات وفقهم الله يضعون صندوقاً خاصاً للصحف والمجلات والكتب، فإذا حصل مثل هذا فهو خير، فمن كان عنده شيء زائد من الكتب، فإنه يذهب به إلى هذا الصندوق المعين، ويكون قد أدى ما عليه، والمسؤولية بعد وضعها في هذا الصندوق على البلدية، والبلدية تكون مشكورة إذا فعلت ذلك، ومأجورة عند الله عز وجل. أما الصناديق العادية التي يلقى فيها القذر والأنتان وغيرها من الأشياء المستقذرة، فلا يمكن أن يوضع فيها كلام الله وكلام رسوله عليه الصلاة والسلام. لكن إذا كان عمال البلدية عندهم فهم ووعي وجعلته في كيس ووضعته وحده إل…