التخطي إلى المحتوى الرئيسي

الأبراج المملوكية الدفاعية في ميناء طرابلس الشام (شمال لبنان)



بعد خروج الصليبيين من طرابلس الشام (688هـ / 1289م) اتخذوا من جزيرتي قبرص ورودوس مركزًا لشن الهجمات على سواحل المدينة، ما دفع سلاطين المماليك الى اقامة ابراج دفاعية على الساحل. وقد بلغ عدد هذه الابراج سبعة، وكانت تؤلف خطًا دفاعيًا قويًا ضد الاعتداءات الصليبية. 



تبين الخريطة الأبراج المملوكية السبعة، وهي (حسب الترقيم في الخريطة):

1- برج رأس النهر / برج قايتباي:
 
هذا البرج موجود حتى اليوم (داخل مسجد خالد بن الوليد) بجانب الجسر الحديدي الذي أقامته شركة سكة الحديد على مصبّ نهر أبي علي. وهو أصغر الأبراج حجماً ويتألف من طابق واحد مربّع الشكل طول ضلعه 16 متراً. ومن المرجّح أنّ هذا البرج من بناء السلطان قايتباي الذي زار طرابلس أثناء رحلته الى الشّام في سنة 882هـ (1477م). ومما يؤيد عناية قايتباي بتجديد بناء البرج، طراز عمارته، إذ جاء بركائزه الاسطوانية الأربع عند زواياه صورة مصغّرة عن قلعة قايتباي بالاسكندرية، والتي بنيت في السّنة نفسها.
 
2- برج السباع / برج برسباي

بناه الأمير «سيف الدين برسباي بن عبدالله بن حمزة الناصري» المتوفى سنة 851هـ (1447م). وكان برسباي قد وُلّي نيابة السّلطنة بطرابلس مدة ثماني سنوات (بين سنتي 843 و851هـ). ويعتبر هذا البرج أشهر أبراج طرابلس (الميناء)، وهو الوحيد الذي وصلنا سليماً بعض الشيء في عمارته. وهذا البرج مكعب الشكل، مشيّد بالأحجار المصقولة المسنّمة بطريقة منسقة، وهو مؤلف من طابقين، أرضي وعلوي أول. وفي الطابق العلوي الأول مسجد صغير به محراب، ونافذتان، ومنور علوي. ويُعتبر برج السباع أو برسباي من أهم الآثار الاسلامية على ساحل طرابلس، وأجمل مثال لفن العمارة الحربية، بما يتضمّنه من عناصر معمارية وزخرفية متنوّعة وموزّعة جميعها في إيقاع وتصميم متناسقين.
 
3- برج القناطر / برج الفاخورة

عُرف ببرج المغاربة عام 1747م، ويبدو أن بعض الجند المرابطين به كانوا مغاربة فنُسب إليهم. سُمي بالفاخورة لوجود مصنع للفخار والجرار بداخله. كان يقوم على مسافة نحو 30 متراً من برج السباع بإتجاه برج الشيخ عفان، حيث تقوم مكانه الآن منشآت السكة الحديدية. كان هذا البرج موجوداً حتى النصف الأول من القرن التاسع عشر على الأقل. كان فيه مسجداً موقوفاً لمصاريفه مخزنان في الأسكلة (الميناء).

4- برج الشيخ عفان / برج الأمير طرباي:
 
ينسب هذا البرج الى ضريح شيخ اسمه "عفّان" كان مدفوناً بداخله. ويرجّح الدكتور عمر عبدالسلام تدمري أنّ هذا البرج هو من بناء الامير "سيف الدين طرباي بن عبدالله الظاهري" المتوفّى بطرابلس سنة 838هـ/1434م، وكان وُلّي نيابتها منذ سنة 831هـ. ولم يبقَ من معالم البرج شيء سوى بعض الاحجار المبعثرة على الشاطئ، والضريح الذي نقل من موقعه بضعة أمتار.
 
5- برج الديوان / برج السراي / برج البُنْط

بناه الأمير «سيف الدين جُلبان المؤيدي» الذي تولى نيابة طرابلس من سنة 838 الى سنة 842هـ (1434- 1438م). تفيد وقفية البرج بأنه أقيم على أنقاض برج قديم يعرف ببرج «الصالحي». منحه أحد السلاطين العثمانيين لآل «الزين الكجّي» في الميناء على أن يتخذوه مسكناً، إلا أن السلطة العسكرية العثمانية فيما بعد أجلتهم عنه بالقوة. يضم الطابق الأرضي من هذا البرج قاعة مستطيلة الشّكل بنيت جدرانها بالحجارة، وفي الجهة الشّمالية درج للطابق العلوي المؤلف من عدة غرف. بقيت آثار هذا البرج قائمة حتى سنة 1958م حيث تعرض للتخريب في أحداث تلك السنة مع مسجد صغير ملاصق له يدعى «مسجد الداكيز»، وكان يشغل هذا البرج مخفر درك الميناء، وحراس البلدية، ودائرة الهاتف، والكرنتينا أو دائرة الحجر الصحي، ورئاسة الميناء. يقوم مكانه الآن جامع عمر بن الخطاب (رضي الله تعالى عنه).

6- برج عز الدين / برج المشْتى / برج أيْتمش

بناه الأمير «سيف الدين أيتمش البجاسي الجركسي»، وهو الأمير أتابك العساكر بالديار المصرية المتوفى سنة 1400م. يقع هذا البرج في الطرف الغربي من الميناء على شاطئ البحر، إبتاعه أحد أبناء الميناء واستبقى عقوده وأقام فوقها بناءاً مؤلفاً من ثلاثة مساكن، ثم بيع في نهاية السبعينيات حيث شيدت فوق العقود القديمة بناية ضخمة من عدة طوابق.
 
7- برج البحصاص: 

وقيل «الحصاص» أو «الجصاص» أو «الرصاص» في موضع يقال له «أبو حلقة». ظل البرج موجوداً حتى سنة 1627م. وكان الأمير فخرالدين الثاني دخله في سنة 1620م.





أما قلعة طرابلس (قلعة صنجيل) فهي أكبر القلاع الحربية في لبنان وأقدمها، أسسها الصحابي سفيان بن مجيب الأزدي في العام 636م (حصن "سفيان"، وكان في مكان قلعة طرابلس الحالية)، وبنى فيها الفاطميون مسجداً أوائل القرن 11م، وبنى القائد التولوزي ريموند دي سان جيل حصناً فوقها عام 1103م. ثم حوله الأمير المملوكي أسَتُدَمُر الكُرْجي عام 1307م إلى قلعة وبنى بها أبراجاَ، ثم أضاف السلطان العثماني سليمان بن سليم الأول عام 1521م البرج الشمالي وفيه باب القلعة.

تقع القلعة فوق تلةٍ صخرية وتتألف من 4 طبقات، بها حمام قديم و3 مساجد، وسجن، وإسطبل للخيول، وقاعات للقادة وكبار المسؤولين، وقاعات ضخمة للجند والذخيرة والمدفعية وآبار وخزانات للمياه، وأحواض للشرب، ومقابر، وباحات واسعة للتدريبات العسكرية والاستعراض، وأكثر من 100 حجرة مختلفة الاتساع، ونحو 10 أبواب في أسفل أسوارها، بعضها يؤدي إلى النهر، وبعضها يؤدي إلى الأسواق الداخلية، إضافة إلى نوافذ للمدفعية.



المصادر والمراجع:

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

من روائع الشعر العربي الفصيح

صور قديمة ونادرة من طرابلس الشام (شمال لبنان)

مسجد طينال - طرابلس الشام (لبنان)