التخطي إلى المحتوى الرئيسي

النعيم لا يدرك بالنعيم

  
أَمْ حَسِبْتُمْ أن تدخُلُوا الجَنَّةَ وَلمَّا يَعلمِ اللهُ الَّذِينَ جاهَدُوا مِنكُمْ وَيَعلمَ الصَّابِرِين
(سورة آل عمران، الآية: 142)
 
قال الشيخ السعدي رحمه الله:
وكلما عظم المطلوب عظمت وسيلته والعمل الموصل إليه، فلا يوصل إلى الراحة إلا بترك الراحة، ولا يدرك النعيم إلا بترك النعيم.
(تفسير السعدي: تيسير الكريم الرحمن)
   
قال ابن القيم رحمه الله:
أجمع عقلاء كل أمة على أن النعيم لا يُدرك بالنعيم، وأن من آثر الراحة فاتته الراحة!
(مفتاح دار السعادة 15/2)

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

من روائع الشعر العربي الفصيح

صور قديمة ونادرة من طرابلس الشام (شمال لبنان)

موقف أهل السنة والجماعة مما شجر بين الصحابة رضي الله تعالى عنهم