التخطي إلى المحتوى الرئيسي

مما قيل من الشعر حول اعارة الكتب

 
كتبي لأهل العلم مبذولةٌ *** أيديهم مثل يدي فيها

متى أرادوها بلا منةٍ *** عاريةً فليستعيروهـا

حاشايَ أن أكتمها عنهم *** بُخلاً كما غيري يُخفيها

أعارنا أشياخنا كُتْبَهُمْ *** وسنَّةُ الأشياخِ نُمضيها


———————




يَا مَنْ يَرُومُ كِتابِي *** لِنَسْخِهِ إِنْ أَرَادَهْ


أَوْ رَغْبَة فِي اطِّلِاعٍ *** يَبْغِي بِذاكَ الزِّيَادَهْ


تَوَقِّ فِيهِ خِصَالًا *** تسْوِيدَهُ وَفسَادَهُ


وَنِلْ مُرَادَكَ مِنْهُ *** بِالفِكْرِ وَالِاسْتِعَادَهْ


إِذا فَرَغْتَ فَأَسْرِعْ *** بِهِ إِلى الإِعادَهْ


———————



وفي المقابل قال بعضهم:


أجود بجل مالي لا أبالي *** وأبخل عند مسألة الكتاب


وذلك أنني أفنيت فيه *** عزيز العمر أيام الشباب




وقال آخر:


ألا يا مستعير الكتب دعني *** فإن إعارتي للكتب عار


فكم ضاعت بها كتب عظام *** وكم نقصت فكان بها البوار


ومحبوبي من الدنيا كتابي *** فهل أبصرت محبوباً يعار؟



وقال غيره متممًا ومفصلاً:


ولكن قد شرطت لأخذ كتبي *** شروطا ليس يأباها الخيارُ


صيانتها عن الإتلاف لا بل *** حذار أن يلاقيها الغبارُ


وأسبوعا تفارقني اضطرارا *** وإلا فالثلاث هي القرارُ


ويدعوَ لي بظهر الغيب صدقا *** إذا ما الناس في الأحلام صاروا


———————



كان بعض أهل العلم لا يعير كتابًا إلا برهن على الكتاب المعار، قال السّكن: طلبت من إبراهيم بن ميمون الصائغ كتابًا، فقال: هات رهنًا، فدفعت إليه مصحفًا رهنًا.
(ادب الإملاء والاستملاء ص178)



وأنشد أبو حفص عمر بن عثمان الجنزي:


إذا ما أعرتَ كتاباً فخذ *** على ذاك رهناً وخلّ الحياء


فإنك لم تتهم مستعيراً *** ولكن لتًذكُرَ منه الأداء

———————



إني حلفت يميناً غير كاذبة *** أن لا أعير كتابي الدهر إنسانا


إلا برهن وأيمان مغلظة *** كيلا يضيع كتابي أينما كانا


(أبو عبد الله السبتي / الوافي بالوفيات)


———————



إذا استعرتَ كتابي وانتفعتَ به *** فاحذرْ وقيتَ الردى منْ أنْ تؤخرَهُ


فاردده لي سالماً إني شُغِفْتُ به *** لولا مخافة كتم العلمِ لمْ تَرَهُ


———————


ماذا جناه كتابي فاستحـق به *** سجناً طويلاً وتغييباً عن الناس


أطلقه نسأله عما كان حلَّ به *** في عقر دارك من ضر ومن باس


———————


حبس رجل على الحمدوني كتبا استعارها منه فكتب إليه:


ما بال كتبي في يديك رهينة *** حُبست على كر الزمان الأول


فأذن لها في الإنصراف فإنها *** كنز عليه إذا افتقرت معولي


ولقد تعنت حين طال مقامها *** طال الثواء على رسوم المنزل

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

من روائع الشعر العربي الفصيح

تشاغل قوم بدنياهم *** وقوم تخلوا لمولاهم

صور قديمة ونادرة من طرابلس الشام (شمال لبنان)