التخطي إلى المحتوى الرئيسي

التلحين في الأذان


قال ابن الجوزي في كتابه تلبيس ابليس - ذكر تلبيسه عليهم في الاذان:
ومن ذلك التلحين في الأذان، وقد كرهه مالك بن أنس وغيره من العلماء كراهية شديدة، لأنه يخرجه عن موضع التعظيم إلى مشابهة الغناء.
[تلبيس ابليس ص133 - ط. دار القلم]
 
وجاء في "المدونة" (1/159):
"وكان مالِكٌ يَكْرَهُ التَّطْرِيبَ فِي الأذانِ كراهِيَة شديدة" اهـ.
 
سَمِعَ عبدُاللهِ بْنُ عُمرَ رَجُلًا يُطْرِبُ في أذانِهِ، فقال: لو كان عُمَرُ حَيًّا فَكَّ لَحْيَيْكَ.
(مواهب الجليل في شرح مختصر خليل 438/1)

 
(41) التَّطْريبُ في الأذانِ
2375 حدثنا أبو بكر قال نا وَكيعٌ عن سُفْيان عن عُمرَ بن سعد بن أبي حُسيْنٍ الْمَكّيِّ أنَّ مُؤَذّنًا أذَّنَ فطَرَّبَ في أذانهِ فقال له عمرُ بن عبدالعزيزِ: أَذّنْ أذانًا سمْحًا وإلا فاعتزلْنا.
(مصنف ابن أبي شيبة جزء 1 صفحة 207)


قال العيني (ت 855هـ):

قوله: (سَمحا) أي: سهلا بِلا نغمات وتطريب. 
قوله: (فاعتزلنا) أي: فاترك منصب الأذان.
[عمدة القاري شرح صحيح البخاري 114/5]

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

من روائع الشعر العربي الفصيح

تشاغل قوم بدنياهم *** وقوم تخلوا لمولاهم

صور قديمة ونادرة من طرابلس الشام (شمال لبنان)