التخطي إلى المحتوى الرئيسي

يشك في خروج المذي فماذا يفعل

يشك في خروج المذي فماذا يفعل

السؤال:
فضيلة الشيخ.. أنا أشتكي من عدم تيقن خروج المذي، فعندما أفكر بالشهوة لا أدري أخرج مني أم لا، هل هناك ضابط في خروجه بارك الله فيك؟

الجواب للشيخ ابن عثيمين رحمه الله:
سنعطي الأخ السائل والسامع ضابطاً نافعاً عليه دليل من السنة:
إذا شككت هل خرجت منك ريح أو بول أو مذي أو غيره مما يبطل الوضوء فالأصل الطهارة. الدليل: أن الصحابة رضي الله عنهم شكوا إلى النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أن الرجل يحس في بطنه شيئاً ولا يدري أخرج منه شيء أم لا، فقال:«لا ينصرف حتى يسمع صوتاً أو يجد ريحاً». يعني: حتى يتيقن، فالأمر والحمد لله واسع. لكن بعض الناس يغلبه الوسواس فإذا شك ذهب ينظر إلى رأس الذكر مثلاً، ولا حاجة إلى هذا؛ لأن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم لم يقل: إذا شك أحدكم فليستبرئ ولينظر. بل قال:«فلا ينصرف حتى يسمع صوتاً أو يجد ريحاً»
فما دامت المسألة شكاً فإننا لا ننقب ولا نذهب ننظر، نقول: الحمد لله، نتلهى عنه ونتغافل والأصل الطهارة.
كذلك يوجد بعض الناس يشك في حلقة الدبر، يحس برطوبة ولا يدري أهي عرق أو شيء خارج فماذا نقول؟
الأصل الطهارة وهذا عرق، أو نقول الأصل للنجاسة؟ الأصل الطهارة، وهذه الرطوبة نحملها على العرق، لا سيما إذا كنت تحس بهذا في أيام الحر وتفقده في أيام البرد، فإن هذا قرينة واضحة على أنه عرق، والأصل الطهارة والحمد لله.


المصدر: سلسلة اللقاء الشهري > اللقاء الشهري [54] 

رابط المقطع الصوتي


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

من روائع الشعر العربي الفصيح

صور قديمة ونادرة من طرابلس الشام (شمال لبنان)

موقف أهل السنة والجماعة مما شجر بين الصحابة رضي الله تعالى عنهم